التخطي إلى المحتوى

 

انعقد مؤتمر الفجيرة الدولي للفلسفة في دورته الثالثة لهذا العام تحت شعار “الفلسفة والعالم المعيش”، والذي ينظمه بيت الفلسفة بالفجيرة.
وقدم الدكتور مجدي عبد الحافظ استاذ الفلسفة بجامعة حلوان، اطروحته حول”الإنسان المعاصر وصراع القيم”، وعرض الدكتور علي الكعبي من الإمارات تجربة واستراتيجية دولة الإمارات حول “أهمية تعليم الفلسفة”.
فيما ناقش الدكتور حسن حماد من مصر موضوع” الفن والتسامح “، وتسأل دكتور جيكوب داهل رينتورف هل كوكبنا في خطر؟ وما السبيل إلى إنقاذه؟

وتحاور الدكتور عبدالله السيد ولد أباه في موضوع “من غريزة البقاء إلى حب الحياة”، وأعلن الدكتور انور مغيث من مصر البيان الختامي للمؤتمر، وأفضى المؤتمر إلى اقتراح التوصيات الآتية:

1- تأكيد أهمية دور بيت الفلسفة عربيا وعالميًا وتطوير نشاطه المتنوع، حيث يشمل على برامج ترجمة و تأليف و حوار و ورش عمل و التي من شأنها تأكيد حضور الفلسفة في الحياة.

2- تأكيدًا لدعوة تعليم الفلسفة في العالم العربي في كل مراحل التعليم المختلفة، فضلا عن عقد دورات فلسفية لإغناء الناشئة في مختلف مجالات الوعي الفلسفي.

3- المشاركة في المؤتمرات العالمية الفلسفية بحيث يكون للفلاسفة العرب حضور دائم في دائرة الفلسفة العالمية لنزع الفكرة المسبقة للآخرين عنا، كما يعزز التواصل مع الفلسفةالعالمية بوصفها جزء من تاريخ الوعي الفلسفي المعاصر.

جدير بالذكر أن بيت الفلسفة يهدف لأن يكون أول مؤسسة ثقافية تُعنى بشؤون الفلسفة ومركزاً معرفياً للوطن العربي اجمع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *