التخطي إلى المحتوى

 

بدأت أحداث الحلقة الثالثة من مسلسل “سيب وأنا أسيب”، الذي يعرض عبر منصة شاهد الرقمية، بالعودة بالزمن إلى الوراء، وذلك إلى وقت خطبة نبيلة “بيلا” التي تجسد شخصيتها الفنانة هنا الزاهد، وإبراهيم الذي يلعب دوره الفنان أحمد السعدني، وهي تحاول أن تقعنه بالموافقة لتتمكن من التقديم في مسابقة خاصة بتصميم الأزياء للمصمم العالمي إيلي صعب والفنانة يسرا، قائلًة: “تخيل أكسب وابقي مصممة مشهورة زي هاني البحيري”.

ورفض إبراهيم رفضًا قاطعًا دخول نبيلة المسابقة على الرغم من إظهارها العديد من المغريات، والمكاسب المادية التي ستعود عليهم عقب فوزها بالمسابقة “مثل الحصول على سيارة”، ومن أسباب رفض إبراهيم دخول نبيلة المسابقة، هو قرب موعد المسابقة حيث ستبدأ بعد أسبوع من زواجهم، قائلًا: “أعقلي الكلام إزاي بعد الفرح عايزة تروحي، أحلمي على قدك، أصلًا المسابقات دي كلها كوسة”.

وردت نبيلة قائلًة: “انت مزهقتش يا إبراهيم، منفسكش تقب على وش الدنيا، انت مهندس ميكانيكا، وتعبت على ما خدت الشهادة وفي الآخر علقتها على الحيطة في الورشة، منفسكش تقعد في الفيلا، خليك انت راضي بقليلك لحد ما تموت وتعيش كده”.

وعادت الأحداث إلى الوقت الحالي عندنا دخل إبراهيم إلى شقته ووجد نبيلة بداخلها تنفيذًا لحكم الطاعة، وبصحبتها كلبًا والتي ارادت إخافة إبراهيم من خلاله، إذ أنه يعاني من فوبيا من الكلاب بسبب حادثة له في طفولته، وظل “إبراهيم” معلقًا فوق نجف المنزل.

وعزم إبراهيم على الانتقام من نبيلة، حيث عمل على إتلاف جميع أطعمتها الصحية وأدوات العناية الشخصية الخاصة بها، ومن ثم سألها إذا انتهت علاقتها بالفنان اللبناني وفسخت خطبتها منه أم لا، وأكدت نبيلة في خوف أنها ليس لها علاقة بالفنان اللبناني.

وانتهت أحداث الحلقة الثالثة من مسلسل “سيب وأنا أسيب”، بعدما ظهر الفنان اللبناني كارلوس في التلفزيون يعلن اقتراب زفافه على نبيلة، وعلى الفور هربت نبيلة إلى غرفتها خوفًا من إبراهيم، والذي قفز من شرفة غرفته إلى غرفتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *